وش احسن التخدير النصفي او الكلي

اهلين بنات ممكن توضحون لي وش احسن للحامل التخدير الكلي او النصفي في الولاده؟ ووش الي اضراره اقل؟ووش الفرق بين الاثنين
اختي انا اعرف بشكل عام الافضل الموضعي لما يحصل من عواقب احيانا للبنج الكامل …فهوخطر قد لا يستفيق الانسان منه لا سمح الله وايضا يصحبه الغثيان طيله اليوم والقيء…لذلك وان كان لا بد من بنج فالموضعي افضل
هو طبعا يااختي لازم بنج لانه عملية قيصريه بس انا اسفه ماوضحت:>
بالنسبه لي عملت قيصريه مرتين ببنج موضعي و بالنسبه لي شفته افضل من البنج الكامل

عشان ما يصحبه لا دوخه و لا غثيان ولا شيء الحمد لله

و هو صحيا افضل للبيبي لأن البنج الكامل ممكن يؤذي البيبي لا سمح الله و حلو لأنك تشوفي البيبي اول ما يطلع مثل الولاده الطبيعيه بالضبط

و ربي يسهلك امرك ان شالله

هبه

السلام عليكم

يتحدد اختيار نوع التخدير المناسب حسب حالتك الصحية و صحة الجنين وهل يوجد لديك موانع لاستعمال اي من النوعين ام لا؟

هذا رابط يوضح ابرة التخدير النصفي

http://tabeebe.com/vb/showthread.php?t=34142

اما التخدير الكلي فهذا نقل طبي للفائدة

التخدير العام بـقوم باغلاق الالم كلياأي اغلاق تلك الأجزاء من الدماغ المسؤولة عن تلقي الشعور بالألم. ويستخدم أطباء التخدير عملية التخطيط الكهربائي للدماغ (إي إي جي) و«اختبارات الإثارة» لرصد النشاط الدماغي، بحيث لا يغرق المريض في العمق تماما. من هنا فهم يقومون برصد التنفس أيضا (لكون العقاقير التي تفقد المرضى وعيهم تخمد أيضا ردود الفعل التنفسية). ويجري ادخال أنبوب تنفس للمساعدة، رغم أن ليس جميع المرضى يكونون بحاجة إليه، علما أن التخدير العام هو أكثر سلامة وأمانا مما كان عليه في السابق. واليوم يجري حقن العقاقير الخاصة بالتخدير العام عن طريق الوريد في ظهر اليد. ويعتمد المزيج الدقيق للعقاقير المخدرة هذه على المريض ذاته، وعلى الأسلوب المعتمد، والمستشفى، والطبيب المخدر. وهنا المكونات الخمسة النموذجية لها:

ـ «بينزوديازيباين» تعطى أولا لتسكين توتر المريض ووضعه في حالة النعاس والخمول. وبعضهم يشعر كما لو انه في حالة السكر والترنح، وهذا منطقي جدا لكونه يعمل على مستقبلات GABA في الدماغ تماما مثلما تفعل المشروبات الكحولية. و«ديازبام» (الفاليوم) هو واحد من هذه العقاقير، لكن المفضل هو «فيرسيد» لكونه أقوى من السابق ثلاثة أضعاف. والمرضى الذين يخضعون الى التخدير الموضعي يجري حقنهم وريديا بـ «فيرسيد» لكي يظلوا هادئين ومرتاحين.

ـ عوامل الحث: هذه العقاقير تجعلك تفقد الوعي، فـ «البربيتورات» مثل الـ «ميثوهيكسيتال» (بريفيتال)، أو «تيوبينتال» (بينتوثال) التي تعرف ايضا بـ «صوديوم بينتوثال»، أو «عقار الحقيقة»، غالبا ما تستخدم. ولكل عقار هنا ايجابياته وسلبياته، فـ «البربيتورات» مثلا تفقد الوعي وتعرقل عملية التنفس وتبطئه وتزيد نبضات القلب، وهذه جميعها مزيج خطير. لكنها تضيق أيضا الأوعية الدموية وهو أمر مهم في بعض الأحيان.

ـ مرخيات العضلات: يعود أمر ارتخاء العضلات الى مادة «كيورير» المستخلصة من نوع من النبات التي يستخدمها صيادو أميركا الجنوبية في اسهمهم لشل الفرائس. وفي عمليات التخدير تقوم هذه العقاقير بالحفاظ على المريض في حال السكون، وبالتالي إمكانية ادخال انبوب تنفس الى صدره.

ـ «أبيودس»: حتى المرضى الفاقدين للوعي يتفاعلون عادة مع منبهات الألم اذا لم تستخدم مادة الـ «أبيودس». ومن أنواعها التقليدية الـ «مورفين» الذي يقوم بإطلاق الـ «هستيمين» الذي يخفض ضغط الدم. لكن الـ «فينتانيل» هو أقوى 100 مرة من الـ «هستيمين» ولا يؤثر على ضغط الدم، لذلك يستخدم في الغالب.

ـ العقاقير والعوامل المستنشقة: هذه العقاقير تفقد المرضى الوعي. ويعتبر اوكسيد النتروز (غاز الضحك) من أوائل المخدرات الذي ما يزال يستخدم خلافا لـ «الإيثر» الذي هو شديد الالتهاب، وله العديد من المشتقات بما فيها «إنفلورين» (أيثرين) و«سيفوفلورين» (أوتاين).

وتقول الدكتورة أغليو ان هناك العديد من العمليات التي يمكن القيام بها سواء عن طريق التخدير الموضعي العام، بما في ذلك عمليات استبدال الحوض والركبة، وأحد مميزات التخدير الموضعي، ومنها في منطقة فوق الجافية تخفض مخاطر التخثر الدموي. لكن الأمر يختلف بالنسبة الى الاستئصال السباتي.

ويعتقد اطباء التخدير الذين يفضلون التخدير الموضعي انهم قادرون في هذه الحالة على رصد ومراقبة عمل الدماغ لدى المرضى الواعين، وبالتالي القاء الأسئلة عليهم للتأكد من أنهم في وضع جيد، وبالتالي اختبار عمل أعصاب الحركة لديهم عن طريق الطلب منهم الضغط على كرة مطاطية. وهم في هذه الحالة لا ينبغي عليهم استخدام انبوب يدخل داخل الرغامى الذي قد يسبب انخفاض الضغط الدموي، الذي هو امر خطير بالنسبة الى المرضى الذين يشكون من أمراض قلبية وشريانية.

أما الأطباء المؤيدون للتخدير العام فبإمكانهم رصد عمل الدماغ واستخدام وسيلة رصد كهربائية الدماغ (إي إي جي) والاختبارات الأخرى التي لا تتطلب مريضا واعي الشعور. والحد من كمية المخدر هو هدف مشروع كما يقولون، لكن تقف في قبالته عوامل توتر المريض تماما مثل رواية روث الذي كان بإمكانه سماع ما يجري. وتتساءل الدكتورة أغليو «ما الفائدة من إبقاء المريض واعيا اذا كان معرضا لمشكلة قلبية بسبب التوتر الذي قد يمر به؟» كما انه يتوجب على الأطباء أن يكونوا دقيقين في عدم زيادة الأدوية المهدئة مثل «فيرسيد» نظرا لأنها تخفض ضغط الدم وتبطئ عملية التنفس. وتقول أغليو انه ينبغي الأخذ بعين الاعتبار طباع المريض وتوجيهه نحو التخدير العام اذا كان من النوع الذي يتوتر بسرعة. ثم هناك مسألة الجراح الذي يقوم بالعملية وسرعته في العمل، وبالتالي استبعاد مسألة التخدير الموضعي لدى اجراء عمليات الاستئصال السباتي إذا كان الجراح بطيئا. وقالت انه من حسن الحظ أن العمليات السباتية هي من الدقة ما يجعل الجراحين يدركون إمكانات مهاراتهم تماما، ولا يرغبون في هذه الحالة المخاطرة، فإذا كانوا سريعين اشاروا الى التخدير الموضعي، أما اذا كانوا من النوع البطيء أشاروا الى التخدير العام.

وقد يختار بعض المرضى التخدير العام على التخدير في منطقة فوق الجافية حتى لا يكونوا واعين أثناء ادخال القسطرة داخل المثانة، بحيث لا يمكنهم التبول في مثل هذه الحالة. لكن التخدير العام لا يعني في هذه الحالة ايضا انه يمكن تفادي عملية القسطرة، لكون التخدير العام أو الموضعي يقوم بتخدير الأعصاب المسؤولة عن التبول.

انتهى النقل

دمتي بخير ..

شكرا لك اختى المسلمة على التوضيح اللى فهمتو ان كل طبيب يختار ما يناسب وضعه ووضع مريضته

انا فى اخر ولادة لى كنت عملت قيصرية وطلبت من الطبيب البنج الموضوعى هو رفض وقالى ان الكلى احسن

وكل صديقاتى الى عملو قيصرية كان البنج موضوعى وطالما تسالت عن السبب

لو سمحت اختى المسلمة هل البنج الكلى يؤثر على صحة الطفل؟ ادا كان نعم اين يكمن التاثير ؟و شكرا لك

السلام عليكم

الطبيب المتخصص و هو طبيب التخدير يقوم اختي بعمل بعض الحسابات الخاصة التي تحدد على اساساها الجرعة اللازمة لتخدير الحامل و التي ستجري ولادة قيصرية ويتم الاتفاق بينه و بين الطبيب الجراح على لذلك حتى يكون الجراح مستعد في التوقيت المعين في بدء الجراحة و اخراج الطفل من رحم الام , و عادة لا يتعرض الجنين اثناء الولادة القيصرية من اي مضاعفات خلال عملية التوليد ( الا ما ندر ) بسبب الخطة التي يتبعها الجراح بالتعاون مع طبيب التخدير

بل يوجد حالات يكون الحمل فيه مشاكل و يحتاج الطبيب لتدخله الفوري في توليد الام بالقيصرية ( مثلا التفاف الحبل السري حول رقبة الجنين ) حيث يكون الجنين في هذة الحالة واقع تحت مشاكل معينة منها قلة الاكسجين و عدم انتظام ضربات قلبه و لكن تجدي الطبيب يعطي الام تخدير كلي و يقوم بالعملية الجراحية و ينقذ حياة الطفل الذي كان تحت تأثير ام اخذت تخدير كلي و تحت تاثير تعرضه لمشاكل اثناء ولادته

اذن الخلاصة لا تخافوا من التخدير الكلي و مشاكله و الاصل هو اهمية اختيار طبيب ماهر و متخصص لعمل العملية لكن وقتها ان شاء الله ستقمن و اطفالكن بخير و سلامة دون ادنى مشاكل ..

دمتم بخير ..

الله يجزااااااااااك الف خير
اانا جربت التخدير الكلي في ولادة الاولي و تخدير موضعي في ولادتي الثانية و كان اختيار الدكتورة في المرتين طبقا لحالتي الصحية
فالمرة الاولي ما فيقت من التخدير الا بعد اربع ساعات مع ان مدة العملية ما بين 30-45 دقيقة
اما المرة الثانية كنت فرحانة لان كنت اتسولف مع زوجي خلال العملية و شفت المولودة علي طول ما استنيت مثل ولادتي الاولي لافيق بعد اربع ساعات ولو خيرت انا لاختار البنج الموضعي
حالياً أمر بنفس الحيرة..

فأنا أفضل التخدير الموضعي في ولادتي بعد أيام ان شاء الله..

حتى أتمكن من رؤية طفلتي الأولى في أول لحظات حياتها..

وأيضاً حتى أتجنب آثار التخدير الكلي..!

وفي نفس الوقت لا أعتقد أني سأكون هادئة وغير متوترة

خاصة أن هذه ستكون أول مرة أدخل فيها غرفة العمليات..!

عمليتي بعد أيام قليلة وإلى الآن محتارة..

لم أقابل طبيب التخدير بعد.. لكني خائفة من التجربة ككل..

دعواتكم أخواتي الحبيبات…

You may also like...

Add a Comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.