القيىء أثناء الحمل

أنا حامل للمرة الثانية، في الشهر الثانى وأعانى من قيىء مستمر شديد، بعد أى طعام أو شراب أتناولة، مما يؤدى إلى هبوط مستمر فلا أقوى على ممارسة عملى أو رعاية طفلى الأول، وأوضح لكم ان هذه الحالة كانت ملازمة لى في حملى الأول من أول شهر فى الولادة حتى يوم الولادة، وتتزايد هذة الحالة بإستمرار الحمل ، وقد تعاطيت بعض الأدوية أثناء حملى الأول ، ولكن دون جدوى وأخذت أنتقل مابين هذا الدواء والأخر طوال فترة الحمل ولكن دون فائدة. بالإضافة إلى أنى أجريت تحليلات منذ يومين وأظهرت أن نسبة الهيموجلوبين في الدم 10، وكذلك أن نسبة السكر فى الدم قليلة صائم وفاطر نتيجة لعدم إستقرار الطعام فى معدتى وعدم الأستفادة منه. أرجوا إفادتى بما يفيد حالتى وجزاكم الله عنى خير الجزاء حيث أنى فى حالة إعياء شديد.

حبيبتي بما انج خذيتي ادوية الغثيان و مافادت الله يكون في عونج حاولي انه يكوون حد عندج يساعدج في ابنج لين ماتعدي اشهر الوحااام

You may also like...

Add a Comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.